news

مشكلة الكلاب الضالة وحالة الانكار

هل فُقِد معنى الانسانية ام تعرّض للتشويه؟ الانسانية بالنسبة لي تعني ان نكون في صف الانسان وشخصياً لن امانع انقراض جميع كلاب العالم ولا أن يتعرّض انسان واحد للأذى.

هل يستطيع ان ينكر اي مسؤول وجود ازدياد كبير في اعداد الكلاب الضالة او انكار وجود ازياد في حالات هجوم الكلاب على المواطنين؟ يكفي اخفاء للموضوع واللجوء للتطنيش فالحالات اصبحت كثيرة. هجوم في الكرك واربد والعقبة والضليل واليوم تعرّض مواطن لاصابات بالغة على اثر تعرضه لهجوم في الاغوار الشمالية.

يعني مش معقول حتى هذا الموضوع يكون سر يعلمه خمسة اشخاص! كمواطن لا استطيع إلّا ان اتساءل اين اصحاب الاختصاص من البيطريين واين نقابتهم واين الحكومة واين النواب واين مؤسسات المجتمع المدني؟؟

مطاردة الكلاب وامساكها، وخصوصاً داخل المدن ليس بالأمر السهل وتوجد تعقيدات قانونية واجتماعية مثل حرمة البيوت. طبعاً لو يوجد حل غير القتل عبر القنص سأكون معه، المهم ان تتم معالجة الموضوع في اسرع وقت والتوقّف عن انكار وجود مشكلة و/او التوقّف عن الاستمرار بإخفاءها وطرح حلول والبدء بالتنفيذ مع تغطية اعلامية وإلّا سيضطر المواطنين للتصرّف بمبادرات فردية او جماعية غير منسّقة بالشكل اللازم مما قد يعقّد المشكلة.

اسئلة يجب ان يجيب عليها اصحاب القرار بكل شفافية قبل اتخاذ القرار. هل نملك بنادق المخدّر وعتادها (الامبولات المخدرة الخاصة) وهل لدينا كوادر متخصصة على استخدامها وكم ستكون الكلفة؟ تعاملوا معنا بشفافية لمرّة. جربوا بهذا الموضوع وممكن ان تتفاجأوا بأن ردود الفعل الشعبية ستكون ايجابية وان تكسبوا تأييد شعبي!

المهندس سايد فرح

رابط_صفحة_فيسبوك